شهادة فاطمة الزهراء عليها السلام قبسات من حياة فاطمة الزهراء (صلوات الله وسلامه عليها)

اسمها الشريف: فاطمة بنت رسول الله محمد ص

▪ابوها: محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي

▪أمها: خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي

▪ولادتها: يوم الجمعة ٢٠ جمادى الثانية السنة ٢ أو السنة ٥ بعد البعثة.

▪محل ولادتها: مكة المكرمة.

▪القابها: كثيرة منها (الزهراء وسيدة نساء العالمين والبتول والحوراء الإنسية والصديقة والمباركة والزكية والمرضية والمحدثة والبتول والحانية وأم الأئمة والطاهرة والريحانة والبضعة).

▪سبب تسميتها (بفاطمة) لان الله سمّاها فاطمة لأنه فطمها ومحبيها عن النار.

▪مدة عمرها الشريف: ١٨ سنة و ٧٥ يوما ، وقيل أنها عاشت ١٨ سنة ٤٠ يوما ، وقيل أيضا أنها عاشت ١٨ سنة ٩٠ يوما ، قضت تسع سنوات وأشهر منها في بيت زوجها أمير المؤمنين(عليهما السَّلام).

▪نقش خاتمها: الله ولي عصمتي ، أمن المتوكلون.

▪زوجها: امير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه.

▪ابناؤها: انحصر نسل النبي محمد (ص) بابنته فاطمة. فهي بنت النبي محمد (ص) الوحيدة من بين أولاده التي كانت لها ذرية.

▪أولادها:
١- الحسن عليه السلام 
٢- الحسين عليه السلام 
٣- المحسن بن علي

▪أما بناتها: 
١- زينب بنت 
٢- أم كلثوم

▪نشأتها: شهدت فاطمة منذ طفولتها أحداثاً جساماً كثيرةً، فقد كان النبي يعاني من اضطهاد قريش وكانت فاطمة تعينه على ذلك الاضطهاد وتسانده وتؤازره،

?وكان من أشد ما قاسته من آلام في بداية الدعوة ذلك الحصار الشديد الذي حوصر فيه المسلمون مع بني هاشم في شعب أبي طالب، وأقاموا على ذلك ثلاثة سنوات، فلم يكن المشركون يتركون طعاماً يدخل مكة ولا بيعاُ إلا واشتروه
وقد أثر الحصار والجوع على صحة فاطمة، ولكنّه زادها إيماناً ونضجاً. وما كادت فاطمة الصغيرة تخرج من محنة الحصار حتى فوجئت بوفاة أمها خديجة فامتلأت نفسها حزناً وألماً، ووجدت نفسها أمام مسؤوليات ضخمة نحو أبيها النبي الكريم، وهو يمرّ بظروف قاسية خاصة بعد وفاة زوجته وعمّه أبي طالب. فما كان منها إلا أن ضاعفت الجهد وتحملت الأحداث بصبر، ووقفت إلى جانب أبيها الرسول الكريم لتقدم له العوض عن أمها وزوجته ولذلك كانت تُكنّى بـام ابيها 
?

?

هناك مقولة تخص مولاتنا الزهراء(عليها السلام) و هي: ((على معرفتها دارت القرون الاولى ))ما هو معنى العبارة؟هل هي جزء من رواية؟

? الجواب:

الرواية ذكرها الشيخ الطوسي في (الأمالي 668) عن الحسين بن ابراهيم القزويني عن محمد بن وهبان عن علي بن حبشي عن العباس بن محمد بن الحسين عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن الحسين بن أبي عندر عن اسحاق بن عمار وأبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) ، وفي الرواية بعض المجاهيل.
وذكر في معنى الحديث أن جميع الأنبياء والمرسلين(عليهم السلام) أمروا أممهم بمعرفة الصديقة الكبرى(عليها السلام) وكلفوهم عرفان المقامات الفاطمية أي ان أحكام جميع الأمم وتكاليفهم الشرعية منوطة بمعرفة الزهراء (عليها السلام) أي أن السعادة والشقاء لأهل كل زمان تدور مدار التولي والتبري لجناب الصديقة الكبرى(عليها السلام).و هذا الامر ثابت في الروايات. (انظر الخصائص الفاطمية للشيخ محمد باقر الكجوري 1/224).

? منقول من مركز الأبحاث العقائدية / الأسئلة والأجوبة 
قال سليم قلت يا سلمان

  1. قال سليمٌ قلتُ يا سلمانُ هل دخلوا ولم يكو استئذانُ
  2. فَقَالَ إِي وعِزَةِ الجبارِ وما على الزهراءِ من خمارِ
  3. لكنها لاذتْ وراءَ البابِ رعايةً للسترِ والحجابِ
  4. فمُذ رَأَوها عصروها عصره كادت بنفسي أن تموتَ حسره
  5. نادت أيا فضةُ أسنديني فقد وربي أسقَطُوا جَنِينِي
  6. فَأسقَطَت بنتُ الهدى وا حزنَا جَنِينَها ذاكَ المسمَى مُحْسِنا
  7. أتُضْرَمُ النارُ بِبَاب دَارِها وآيةُ النُورِ على منارِها
  8. وبابُها بابُ نبيِ الرحمةْ وبابُ أبوابِ نجاةِ الأمة
  9. بل بابُها بابُ العليِ الأعلى فثَمَ وجهُ اللهِ قد تجَلَى
  10. فاكْتَسَبُوا بالنارِ غَيرَ العارِ ومن ورائِهِ عذابُ النارِ
  11. ما أجْهَلَ القومَ فإن النارَ لا تُطْفِأُ نورَ اللهِ جَلَ وعلى
  12. فاحْمرَتِ العينُ وعينُ المعرفةْ تُذْرَفُ بالدمعِ عَلى تلك الصِفَةْ
  13. ولا يُزيلُ حُمْرَةَ العَينِ سِوى بِيضُ السُيوفِ يومَ يُنْشَرُ اللِوا
  14. وللسياطِ رَنَةٌ صَدَاهَا فِي مَسْمَعِ الدَهْرِ فَمَا أَشْجَاهَا
  15. والأَثَرُ البَاقِي كَمِثْلِ الدُمْلُجِ في عَضُدِ الزَهْرَاءِ أَقْوَى الحُجَجِ
  16. ومن سَوَادِ مَتنِهَا اسْودَ الفضا يا ساعدَ اللهُ الإمامَ المرتضى
  17. ووَكزُ نَعلِ السَيفِ فِي جَنْبَيْهَا أتَى بِكُلِ مَا أَتَى عَليها
  18. ولَسْتُ أَدْرِي خَبَرَ المِسْمَارِ سَلْ صَدْرَهَا خِزَانَةَ الأسْرارَ
  19. وفِي جَبِينِ المَجْدِ ما يُدْمِي الحَشَا وهَلْ لَهُمَ إخْفاءُ أمرٍ قد فشا
  20. والبابُ والجِدَارُ والدِمَاءُ شُهُودُ صِدْقٍ مَا بِهَا خَفَاءُ
  21. لَقَدْ جَنَىْ الجَانِي عَلَى جَنِينِها فَانْدَكَتِ الجِبَالُ مِنْ حَنِينِها
  22. أَهَكَذَا يُصْنَعُ بِابْنَةِ النَبِي حِرْصًا على المُلكِ فَيَا لِلْعَجَبِ
  23. أَتُمْنَعُ المَكْرُوبَةُ المَقْرُوحَه عَنِ البُكَاءْ خَوْفًا مِنَ الفَضِيحَةْ
  24. واللهِ يَنْبَغِي لَهَا تَبْكِي دَمَا مَا دَامَتِ الأَرْضُ ودَارَتِ السَمَاءْ
  25. لِفَقْدِ عِزِهَا أبِيهَا السَامِي ولِاهْتِضَامِهَا وذِلِ الحَامِي
  26. لَكِنَ كَسْرَ الضِلْعِ لَيْسَ يَنْجَبِرْ إلا بِصِمْصَامِ عَزِيزٍ مُقْتَدِرْ
  27. إِذْ رَضُ تِلْكَ الأَضْلُعِ الزَكِيَةْ رَزِيَةٌ مَا مِثْلُهَا رَزِيَة(ذكرى شهادة الزهراء)

الظاهر أنّ كثرة الأقوال في تأريخ شهادة الصديقة الطاهرة عليها السلام هو دليلٌ واضح على مدى حجم المظلومية التي لاقتها من القوم.. 
?فكأنّ هذه الأقوال إنما ذُكرت بهذا العدد لاجل بيان تلك المظلومية على نطاق أوسع، وفضح الظالمين في جميع الأزمنة وأمام كل الأجيال.. 
?ونحن اليوم وإن كنّا نقتصر على إحياء ثلاثة مناسبات فقط إلا أنه هناك أكثر من ذلك من الأقوال في تأريخ شهادتها ابتداءً من ٢٨ ربيع الثاني إلى ٢٨ شوال.. 
?وبالرغم من وجود إختلاف في تواريخ شهادة الأئمة عليهم السلام إلا أنه عادةً ما يُقام العزاء وفقاً للرواية المشهورة والمجبورة، وأما في شهادة الزهراء سلام الله عليها فإنّ الإحياء يكون في ثلاثة روايات مشهورة.. 
?وهذا إن دلّ فإنما يدلّ على وجود حِكمة لا نعلمها بالتحديد..وقد نُقل أنّ أحد المحققين وهو الشيخ محمد علي اليعقوبي(رحمه الله) قام بالتحقيق في ذكرى شهادة السيدة الزهراء(ع) وتوصّل إلى تحديد يوم معين ليكون العزاء مقتصراً عليه، فيُنقل عنه (رحمه الله) إنه عندما خلد إلى النوم رأى السيدة الزهراء عليها السلام في عالم الرؤية وهي تعاتبه وتقول له أتستكثر عليّ أن يُحي الشيعة مصيبتي في أكثر من ليلة؟! وعندما إستيقظ عدل عن فكرته في التحقيق بهذا الأمر..والله هو العالم والهادي للحق والصواب..

: تاريخ شهادة الزهراء عليها السلام حكمة التعدد
تاريخ شهادة الزهراء عليها السلام
حكمة التعدد:
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
أعداهم ،
ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين. 
يقول أحد العلماء المحققين فكّرت في بحثٍ علمي لتحقيق تاريخ شهادة مولاتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام ) لكي يتم العمل به وتترك الروايات الأخرى.
وبدأت بالبحث وفي ليلة من الليالي رأيت سيدتي فاطمة الزهراء (عليها السلام ).
فقالت لي: يا شيخ على ما تحقق؟
فقلت لها: أحقق في تاريخ شهادتك.
فقالت: ولماذا؟
فقلت لها: لكي أحدّد تأريخ ذكرى شهادتك فيُعمل به ويترك غيره.
فقالت لي: وما يضرّ أن يذكرني شيعتي في السنة عشر مرات؟
يقول فإنتبهت من النوم وشدّني في الرؤية قولها “عشر مرات”، فلماذا قالت ذلك ولم تقل غيره؟
وبعد البحث وجدت أن عدد الروايات في ذكرى شهادتها عشر روايات!!
الاقوال:
تعددت الروايات في تاريخ إستشهاد السيّدة الزهراء (عليها السلام )، فهناك ثلاث روايات مشهورة.. وأخرى كثيرة غير مشهورة.
فأمّا الروايات المشهورة حسب الأيام التي عاشتها السيّدة الزهراء (عليها السلام ) بعد أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله ) فهي: 
1- استشهدت بعد ٤٠ يوماً، والمصادف ٨ ربيع الثاني.
2- استشهدت بعد ٧٥ يوماً، والمصادف ١٣ جمادى الأولى.
3- استشهدت بعد ٩٥ يوماً، والمصادف ٣ جمادى الثانية.

إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبارشهادة فاطمة الزهراء عليها السلام يوم?✨قبسات من حياة فاطمة الزهراء (صلوات الله وسلامه عليها)

▪اسمها الشريف: فاطمة بنت رسول الله محمد (ص)

▪ابوها: محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي

▪أمها: خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي

▪ولادتها: يوم الجمعة ٢٠ جمادى الثانية السنة ٢ أو السنة ٥ بعد البعثة.

▪محل ولادتها: مكة المكرمة.

▪القابها: كثيرة منها (الزهراء وسيدة نساء العالمين والبتول والحوراء الإنسية والصديقة والمباركة والزكية والمرضية والمحدثة والبتول والحانية وأم الأئمة والطاهرة والريحانة والبضعة).

▪سبب تسميتها (بفاطمة) لان الله سمّاها فاطمة لأنه فطمها ومحبيها عن النار.

▪مدة عمرها الشريف: ١٨ سنة و ٧٥ يوما ، وقيل أنها عاشت ١٨ سنة ٤٠ يوما ، وقيل أيضا أنها عاشت ١٨ سنة ٩٠ يوما ، قضت تسع سنوات وأشهر منها في بيت زوجها أمير المؤمنين(عليهما السَّلام).

▪نقش خاتمها: الله ولي عصمتي ، أمن المتوكلون.

▪زوجها: امير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه.

▪ابناؤها: انحصر نسل النبي محمد (ص) بابنته فاطمة. فهي بنت النبي محمد (ص) الوحيدة من بين أولاده التي كانت لها ذرية.

▪أولادها:
١- الحسن عليه السلام 
٢- الحسين عليه السلام 
٣- المحسن بن علي

▪أما بناتها: 
١- زينب بنت 
٢- أم كلثوم

▪نشأتها: شهدت فاطمة منذ طفولتها أحداثاً جساماً كثيرةً، فقد كان النبي يعاني من اضطهاد قريش وكانت فاطمة تعينه على ذلك الاضطهاد وتسانده وتؤازره،

?وكان من أشد ما قاسته من آلام في بداية الدعوة ذلك الحصار الشديد الذي حوصر فيه المسلمون مع بني هاشم في شعب أبي طالب، وأقاموا على ذلك ثلاثة سنوات، فلم يكن المشركون يتركون طعاماً يدخل مكة ولا بيعاُ إلا واشتروه
وقد أثر الحصار والجوع على صحة فاطمة، ولكنّه زادها إيماناً ونضجاً. وما كادت فاطمة الصغيرة تخرج من محنة الحصار حتى فوجئت بوفاة أمها خديجة فامتلأت نفسها حزناً وألماً، ووجدت نفسها أمام مسؤوليات ضخمة نحو أبيها النبي الكريم، وهو يمرّ بظروف قاسية خاصة بعد وفاة زوجته وعمّه أبي طالب. فما كان منها إلا أن ضاعفت الجهد وتحملت الأحداث بصبر، ووقفت إلى جانب أبيها الرسول الكريم لتقدم له العوض عن أمها وزوجته ولذلك كانت تُكنّى بـام ابيها 
?

?

هناك مقولة تخص مولاتنا الزهراء(عليها السلام) و هي: ((على معرفتها دارت القرون الاولى ))ما هو معنى العبارة؟هل هي جزء من رواية؟

? الجواب:

الرواية ذكرها الشيخ الطوسي في (الأمالي 668) عن الحسين بن ابراهيم القزويني عن محمد بن وهبان عن علي بن حبشي عن العباس بن محمد بن الحسين عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن الحسين بن أبي عندر عن اسحاق بن عمار وأبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) ، وفي الرواية بعض المجاهيل.
وذكر في معنى الحديث أن جميع الأنبياء والمرسلين(عليهم السلام) أمروا أممهم بمعرفة الصديقة الكبرى(عليها السلام) وكلفوهم عرفان المقامات الفاطمية أي ان أحكام جميع الأمم وتكاليفهم الشرعية منوطة بمعرفة الزهراء (عليها السلام) أي أن السعادة والشقاء لأهل كل زمان تدور مدار التولي والتبري لجناب الصديقة الكبرى(عليها السلام).و هذا الامر ثابت في الروايات. (انظر الخصائص الفاطمية للشيخ محمد باقر الكجوري 1/224).

? منقول من مركز الأبحاث العقائدية / الأسئلة والأجوبة 
قال سليم قلت يا سلمان

  1. قال سليمٌ قلتُ يا سلمانُ هل دخلوا ولم يكو استئذانُ
  2. فَقَالَ إِي وعِزَةِ الجبارِ وما على الزهراءِ من خمارِ
  3. لكنها لاذتْ وراءَ البابِ رعايةً للسترِ والحجابِ
  4. فمُذ رَأَوها عصروها عصره كادت بنفسي أن تموتَ حسره
  5. نادت أيا فضةُ أسنديني فقد وربي أسقَطُوا جَنِينِي
  6. فَأسقَطَت بنتُ الهدى وا حزنَا جَنِينَها ذاكَ المسمَى مُحْسِنا
  7. أتُضْرَمُ النارُ بِبَاب دَارِها وآيةُ النُورِ على منارِها
  8. وبابُها بابُ نبيِ الرحمةْ وبابُ أبوابِ نجاةِ الأمة
  9. بل بابُها بابُ العليِ الأعلى فثَمَ وجهُ اللهِ قد تجَلَى
  10. فاكْتَسَبُوا بالنارِ غَيرَ العارِ ومن ورائِهِ عذابُ النارِ
  11. ما أجْهَلَ القومَ فإن النارَ لا تُطْفِأُ نورَ اللهِ جَلَ وعلى
  12. فاحْمرَتِ العينُ وعينُ المعرفةْ تُذْرَفُ بالدمعِ عَلى تلك الصِفَةْ
  13. ولا يُزيلُ حُمْرَةَ العَينِ سِوى بِيضُ السُيوفِ يومَ يُنْشَرُ اللِوا
  14. وللسياطِ رَنَةٌ صَدَاهَا فِي مَسْمَعِ الدَهْرِ فَمَا أَشْجَاهَا
  15. والأَثَرُ البَاقِي كَمِثْلِ الدُمْلُجِ في عَضُدِ الزَهْرَاءِ أَقْوَى الحُجَجِ
  16. ومن سَوَادِ مَتنِهَا اسْودَ الفضا يا ساعدَ اللهُ الإمامَ المرتضى
  17. ووَكزُ نَعلِ السَيفِ فِي جَنْبَيْهَا أتَى بِكُلِ مَا أَتَى عَليها
  18. ولَسْتُ أَدْرِي خَبَرَ المِسْمَارِ سَلْ صَدْرَهَا خِزَانَةَ الأسْرارَ
  19. وفِي جَبِينِ المَجْدِ ما يُدْمِي الحَشَا وهَلْ لَهُمَ إخْفاءُ أمرٍ قد فشا
  20. والبابُ والجِدَارُ والدِمَاءُ شُهُودُ صِدْقٍ مَا بِهَا خَفَاءُ
  21. لَقَدْ جَنَىْ الجَانِي عَلَى جَنِينِها فَانْدَكَتِ الجِبَالُ مِنْ حَنِينِها
  22. أَهَكَذَا يُصْنَعُ بِابْنَةِ النَبِي حِرْصًا على المُلكِ فَيَا لِلْعَجَبِ
  23. أَتُمْنَعُ المَكْرُوبَةُ المَقْرُوحَه عَنِ البُكَاءْ خَوْفًا مِنَ الفَضِيحَةْ
  24. واللهِ يَنْبَغِي لَهَا تَبْكِي دَمَا مَا دَامَتِ الأَرْضُ ودَارَتِ السَمَاءْ
  25. لِفَقْدِ عِزِهَا أبِيهَا السَامِي ولِاهْتِضَامِهَا وذِلِ الحَامِي
  26. لَكِنَ كَسْرَ الضِلْعِ لَيْسَ يَنْجَبِرْ إلا بِصِمْصَامِ عَزِيزٍ مُقْتَدِرْ
  27. إِذْ رَضُ تِلْكَ الأَضْلُعِ الزَكِيَةْ رَزِيَةٌ مَا مِثْلُهَا رَزِيَة (ذكرى شهادة الزهراء)

الظاهر أنّ كثرة الأقوال في تأريخ شهادة الصديقة الطاهرة عليها السلام هو دليلٌ واضح على مدى حجم المظلومية التي لاقتها من القوم.. 
?فكأنّ هذه الأقوال إنما ذُكرت بهذا العدد لاجل بيان تلك المظلومية على نطاق أوسع، وفضح الظالمين في جميع الأزمنة وأمام كل الأجيال.. 
?ونحن اليوم وإن كنّا نقتصر على إحياء ثلاثة مناسبات فقط إلا أنه هناك أكثر من ذلك من الأقوال في تأريخ شهادتها ابتداءً من ٢٨ ربيع الثاني إلى ٢٨ شوال.. 
?وبالرغم من وجود إختلاف في تواريخ شهادة الأئمة عليهم السلام إلا أنه عادةً ما يُقام العزاء وفقاً للرواية المشهورة والمجبورة، وأما في شهادة الزهراء سلام الله عليها فإنّ الإحياء يكون في ثلاثة روايات مشهورة.. 
?وهذا إن دلّ فإنما يدلّ على وجود حِكمة لا نعلمها بالتحديد..وقد نُقل أنّ أحد المحققين وهو الشيخ محمد علي اليعقوبي(رحمه الله) قام بالتحقيق في ذكرى شهادة السيدة الزهراء(ع) وتوصّل إلى تحديد يوم معين ليكون العزاء مقتصراً عليه، فيُنقل عنه (رحمه الله) إنه عندما خلد إلى النوم رأى السيدة الزهراء عليها السلام في عالم الرؤية وهي تعاتبه وتقول له أتستكثر عليّ أن يُحي الشيعة مصيبتي في أكثر من ليلة؟! وعندما إستيقظ عدل عن فكرته في التحقيق بهذا الأمر..والله هو العالم والهادي للحق والصواب..

: تاريخ شهادة الزهراء عليها السلام حكمة التعدد
تاريخ شهادة الزهراء عليها السلام
حكمة التعدد:
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
أعداهم ،
ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين. 
يقول أحد العلماء المحققين فكّرت في بحثٍ علمي لتحقيق تاريخ شهادة مولاتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام ) لكي يتم العمل به وتترك الروايات الأخرى.
وبدأت بالبحث وفي ليلة من الليالي رأيت سيدتي فاطمة الزهراء (عليها السلام ).
فقالت لي: يا شيخ على ما تحقق؟
فقلت لها: أحقق في تاريخ شهادتك.
فقالت: ولماذا؟
فقلت لها: لكي أحدّد تأريخ ذكرى شهادتك فيُعمل به ويترك غيره.
فقالت لي: وما يضرّ أن يذكرني شيعتي في السنة عشر مرات؟
يقول فإنتبهت من النوم وشدّني في الرؤية قولها “عشر مرات”، فلماذا قالت ذلك ولم تقل غيره؟
وبعد البحث وجدت أن عدد الروايات في ذكرى شهادتها عشر روايات!!
الاقوال:
تعددت الروايات في تاريخ إستشهاد السيّدة الزهراء (عليها السلام )، فهناك ثلاث روايات مشهورة.. وأخرى كثيرة غير مشهورة.
فأمّا الروايات المشهورة حسب الأيام التي عاشتها السيّدة الزهراء (عليها السلام ) بعد أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله ) فهي: 
1- استشهدت بعد ٤٠ يوماً، والمصادف ٨ ربيع الثاني.
2- استشهدت بعد ٧٥ يوماً، والمصادف ١٣ جمادى الأولى.
3- استشهدت بعد ٩٥ يوماً، والمصادف ٣ جمادى الثانية.

إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار